شعر

الطبعة الأولى، دار الثقافة، الدار البيضاء 2003

 

لا تكن قاسيا على الفراشات

قد تموت

من حرّ أنفاسك

ورق عاشق، الطبعة الثانية، منشورات مرسم، الرباط 2006

 

 

 مقتطفات من قصيدة ورق عاشق

***

وحدَكِ

استطعتِ

تجسيدَ

كلّ النّساء

اللّواتي

أحببتُ

وكلّ اللّواتي

حلمتُ

أن يَطَأنَ

بأعلى كَعبِهِنَّ

لذّاتي

وحدكِ

يا عطرا

يختزل

عبير الورود

ويا عُصارة

ألف عنقود

تربّعتِ

على شُروخي

وأمطرْتِ

صيف

مساءاتي

***

أحمِلُ

وشمَكِ

في ثنايا القلب

فكيف يُخمَدُ

من يولدُ

مع كلّ نبض

إن كان بعضي

ينأى

فبعضٌ منّي

يتوق

كلّما تَحَسَّس

الوشمَ

لوَخْز الإبَرْ

مُشاغبا

كان قلبي

و لا يزال

عاجزا

عن أخذ العِبَرْ

***

سأنزعُ

طلسمَ حبّكِ

من عُنقي

وألقي…

في اليَمّ

بأشعاري

سأغتسلُ

بالموجاتِ السَّبع

وأذبحُ

ديكا للرُّبع

سأبطل

مولاتي

سِحْر النّجوم

وأفكُّ

ظِلال الكروم

وأنحَدِرُ

إلى بُؤْرة

حَسرتي

أبكي

شِفائي

***

يأتيني غيابكِ

مع نغمة

عبد الوهّاب

أردّد

” لا مُش أنا اللَّبكي “

تَتحداني

دمعة

***

برَهْبةٍ

أفردْتُ

للرّياح

جناحي

لأعانق

سحابكِ

يا امرأة

فناوليني

سببا

يُحصّنني

من انفلاتاتِ

القلب

وأعِيريني

يداً

كي أتحاشى

كلّ السّبل

إلى السُّكريِّ

فيكِ

يا امرأةً

مُرّة

***

جئتكِ

عاريَ الرّوح

حافيَ اليدين

دثريني

بالرّموش

فأنا

حين أعشقُ

أصير وليدا

يُعانقُ الكونَ

في ثديين

***

أحالمة العينين

أحلمُ…

بكبح جُموحي

نحو بُؤرة الإغواء

فيكِ

أتسَلّلُ

في بطن الظلام

إلى نفسكِ المتكتّمة

عساني

أصادف من يوحي

إليكِ

بتعذيبي

أين تُخفيه؟

وأين يتوارى ظلّي

حين يلقاك